التدخين القسري

دخانك يضر أولادك وكل من حولك

يقول حبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم-: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته".
لا يعقل أن يوجد في هذا العالم إنسان يضر والديه وزوجته وأولاده ويساهم في إصابتهم بأمراض لا حصر لها، إلا أن ما يسببه المدخن من أمراض تصيب ذويه و أهله، ومن يعيش معه يؤدي إلى وضع حقيقة أثبتتها الأبحاث العلمية؛ وهي أن هذا الشخص قد ساهم وبشكل مباشر بإلحاق الأذى بمن يعيشون حوله، ويتنفسون يومياً السموم التي ينفثها في وجوههم، تلك الحقيقة التي تجعل هذا المدخن مسؤولاً أمام الله أولاً ، ثم أمام القانون عن أذيته المستمرة لأهله وزملائه وكل من حوله.

يطلق مصطلح التدخين القسري أو التدخين بالإكراه ، وهو ما كان يعرف بالتدخين (السلبي) أو "التدخين غير الإرادي" passive, involuntary or second hand smoking. على الناس الذين لا يدخنون، ولكن يتعرضون وبشكل يومي للغازات والمواد المنبعثة من تدخين السجائر من زملائهم في العمل، أو تعرض الأسرة عندما يكون أحد أفرادها يدخن، أو في الأماكن العامة مثل وسائل النقل العامة وغيرها.

 

إن الأعراض والعلامات الأولى التي يشعر بها الإنسان غير المدخن عند تعرضه للدخان المتصاعد من المدخنين؛ هي: حرقان العين، والسعال، والغثيان، والدوار، وأحيانا حرقان بالحلق.
أما تأثيرات التدخين القسري على الجسم في حالة تعرض الإنسان لاستنشاق الدخان لفترات طويلة فهي: الربو و أمراض القلب و ضيق النفس الليلي والتهابات الأذن عند الأطفال والسعال المزمن وتسمم الدم بأول أكسيد الكربون.

فتخيل أخي المدخن - عافاك الله - أن ترى والدتك أو والدك أو طفلك طوال الليل وقد أقلق منامهم السعال وضيق النفس بسبب تلوث هواء البيت بدخان سجائرك أو الشيشة. أو تكون سبباً لإصابة والدتك أو زوجتك أو أختك بسرطان الثدي التي أثبتت جميع الدراسات بأن زوجات المدخنين وكل من يعيش حوله من الإناث عرضة لهذا المرض الخبيث.

شهر رمضان عيادة مجانية وفعالة للإقلاع عن التدخين

شهر رمضان عيادة مجانية وفعالة للإقلاع عن التدخين

شهر رمضان عيادة مجانية وفعالة للإقلاع عن التدخين

 

ليس لهؤلاء الأطفال ذنب إلا إنهم يتعرضون يوميا لدخان السجائر من آبائهم ومن يجلسون حولهم فيصبيهم ذلك بأمراض الصدر و الأذن الوسطى، ونوبات الربو، وظاهرة الموت الفجائي عند الأطفال ودخول المواد السامة والمسرطنة إلى أجسامهم